حكم  الذهاب لقبر النبي صلى الله عليه وسلم و الاستغ
 
السؤال :

فضيلة الشيخ وفقكم الله للخير السؤال : قول الله تعالى : {وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا} استدل بها أحد الدعاة على استحباب الذهاب لقبر النبي صلى الله عليه وسلم و الاستغفار هناك وقال : الآية لم تنسخ و هي على العموم في حياته وبعد مماته ولم يرد في الآية ما يرد بتخصيص هذا الأمر بحياته دون مماته وإن لم نفعل ذلك نكون قد عطلنا آية من القرآن. انتهى وقد أورد ابن كثير قصة في تفسير هذه الآية فهل يعتد بها ؟ وهل هي صحيحة ؟ وما حكم من فعل ذلك ؟؟ وجزاكم الله خيراً....

الجواب :

وجزاك الله خيراً .

هذه الآية مما يتمسّك بها دُعاة الضلالة ، وليس لهم فيها مُستمسَك !

فإن قوله تعالى : { وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا } ليس فيه دليل لدعاء الأموات .

ففي هذه الآية ضمير يدل على المقصود ، وهو { أَنَّهُمْ } وهو عائد على من ذُكروا قبل ذلك في الآيات ، وهم المنافقون { الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَى الطَّاغُوتِ } .

كما أن الآية التي بعدها تُفيد أن ذلك في حال حياته دون موته ، فقد قال بعدها رب العزة سبحانه وتعالى : { فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ }

وهذا في حال حياته صلى الله عليه وسلم إلى شخصه عليه الصلاة والسلام ، وأما بعد موته فإلى سنته عليه الصلاة والسلام .

ثم إن حرف { إِذ } يدل هنا على الماضي لا على الحاضر ولا على المستقبل .

ولم يَفهم الصحابة رضي الله عنهم ذلك وهو أحب الناس إليهم ، مع حرصهم على الخير – لم يفهموا من الآية ما يَفهمه دُعاة التوسّل بالأموات .

فقد روى البخاري عن أنس أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب ، فقال : اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا ، وإنا نتوسل إليك بعمِّ نبينا فاسقنا ، قال فيسقون .

وقد رواه البيهقي في سننه وبوّب عليه ( باب الاستسقاء بمن ترجى بركة دعائه ) .

فهذا عمر رضي الله عنه قد عَدَل عن التبرك بالنبي صلى الله عليه وسلم وعن سؤاله الدعاء ، أو الاستشفاع به ، أو التوسل به إلى الله ، أو التوسل بجاهه – كما يفعله جهلة المتصوفة – عَدَلَ عن ذلك كله إلى طلب الدعاء من الحي الذي تُرجى بركة دعائه ، وقبول دعوته .

وكان من دعاء العباس يومئذ : اللهم إنه لا ينزل بلاء إلا بذنب ، ولا يكشف إلا بتوبة ، وقد توجه بي القوم إليك لمكاني من نبيك ، وهذه أيدينا إليك بالذنوب ، ونواصينا إليك بالتوبة ، فاسقنا الغيث

وطلب الدعاء من الحي ليس كَطَلَبِ الدعاء من الميت .

فلو كان المجيء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد وفاته ، لأتى إليه الصحابة ، فلما لم يَفعلوه عُلِم أن الآية منسوخة بعد موته بإجماع الصحابة رضي الله عنهم ، وهي مخصوصة بزمان حياته صلى الله عليه وسلم .

مع ما فيها من الأوجه السابقة .

وأما الحكاية التي ذكرها ابن كثير رحمه الله ، فهي حكاية مُنقطِعة ، ولو صحّت فهي عن " العُتَبي " وهو أخباري ضعيف !

قال الذهبي في ترجمته : وكان يَشْرَب ! وله تصانيف أدبيات ، وشُهرة . مات سنة ثمان وعشرين ومئتين . اهـ .

ثم هو مُتأخِّر ، ويَروي القصة عن أعرابي !

وليست أفعال المتأخِّرين بِحجّة على الخلائق !

ثم إن في القصة التعويل على فِعل أعرابي لا يُدْرَى من هو !

وفيها التعويل على رؤيا يَزعم العُتبيّ أنها رآها !

ورؤيا المنام لا يُعوّل عليها في الأحكام ، فكيف إذا اجتمعت فيها كل هذه العِلل ؟!!

قال الإمام الشاطبي رحمه الله :

وأما الرؤيا التي يُخْبِر فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم الرائي بالْحُكْم فلا بد من النظر فيها أيضا ؛ لأنه إذا أخبر بحكم مُوافِق لشريعته فالحكم بما استقرّ ، وإن أخبر بمخالِف فَمُحَال ، لأنه صلى الله عليه وسلم لا يَنْسَخ بعد موته شريعته المستقرَّة في حياته ، لأن الدين لا يتوقف استقراره بعد موته على حصول المرائي النومية ، لأن ذلك باطل بالإجماع . اهـ .

فسقط الاستدلال بكل شُبهة للقوم !

والله تعالى أعلم