الأزهر يرفض عرض مسلسل "الحسن والحسين"

الأزهر يرفض عرض مسلسل "الحسن والحسين"

أعلن مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، أنه سيطالب الجهات المسؤولة بمنع عرض الأعمال الدينية التي يتم فيها تجسيد وعرض آل البيت أو الصحابة، في إشارة صريحة إلى مسلسل "الحسن والحسين"، الذي من المنتظر عرضه خلال شهر رمضان على أكثر من فضائية عربية..

ويعدّ المسلسل أول دراما عربية تجسد شخصيتي سيدا شباب الجنّة، الحسن والحسين، رضي الله عنهما.

وأكّد الشيخ على عبد الباقي، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، في حوار مع برنامج "الحياة الآن" أن فتوى الأزهر الشهيرة التي أصدرها مجمع البحوث الإسلامية برفض تجسيد الرسل والأنبياء وآل البيت والعشرة المبشرون بالجنة في الأعمال الفنية، لا تزال سارية المفعول ولم ولن تتغيّر.

وأضاف الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية أنه إن صح الحديث عن عرض مسلسل للإمامين الحسن والحسين فإن المجمع سيتقدم بطلب لوقف عرض المسلسل لدى الجهات المسئولة بل قد يتم مقاضاة تلك القنوات، مشيرا إلى أن مجمع البحوث هو الهيئة الدينية العليا في العالم الإسلامي ويجب أن تحترم آراؤه وتطبق.

وكان مسلسل الحسن والحسين قد حصل على إجازة بالفتوى من كبار علماء العالم الإسلامي في عدد كبير من الدول الإسلامية، وعلى رأسهم الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العام للعلماء المسلمين في العالم، والداعية الشهير الشيخ سلمان العودة.

وتدور أحداث المسلسل في فترة ما بعد وفاة الخليفة عثمان بن عفان مرورا بتولي الإمام علي ثم استشهاده وتولي الحسن واستشهاده وتولي معاوية وتولي يزيد وحتى استشهاد الحسين في كربلاء.

كما يتناول المسلسل أحداث معركتي الجمل وصفين.

ويقوموا بتمثيل عدد من الصحابة منهم ( معاوية بن أبي سفيان عبد الله بن الزبير و يزيد بن معاوية و زينب بنت علي بن أبي طالب، الزبير بن العوام قتيبة و زيد بن عمر بن الخطاب و الحسن و الحسين و عدي بن حاتم الطائي و حرقوص بن زهير السعدي وأبو هريرة)رضى الله عنهم اجمعين.

صرح وزير الإعلام أسامة هيكل أن الأزهر رفض عرض مسلسل “الحسن والحسين” على القنوات الفضائية المصرية خلال رمضان.

وأكد وزير الإعلام أنه قام بإرسال خطابات إلى القنوات الفضائية المختلفة التي ستعرض مسلسل “الحسن والحسين” في رمضان تنقل لهم رفض الأزهر وتحذيرها من عرضه.

ويذكر أن الإعلان عن عرض المسلسل في رمضان على هذه القنوات أثار حالة من الرفض بين الناس على موقع الفيس بوك، وطالبوا بمنع عرضه.